الأبراج الأسرة, تشمل نظام ولد العقم

مبدأ الأبراج الأسرة

الأبراج الأسرة هي تمثيل المعيشية للنظام التنظيمي, EN L'حدوث العائلية, حيث الجهات الفاعلة إعادة العلاقات التي تحدث بين مختلف أعضاء المنظمة.

فإنها يمكن أن تبرز عمليات الموروثة من عائلاتنا, في النفسية, وأيضا كيف التفاعلات بين أفراد. والفرضية الأساسية هي أن الحب والولاء لذريته يرأس حياة الطفل وانه "بذل قصارى جهده مع قصته" كشريك. كل عائلة تعمل تحت نفس القواعد :

      • تحتاج إلى تنتمي, ومن غير المعروف أن المعلومات أو,
      • تحتاج التسلسل الهرمي (يمكن للطفل لا تتصرف مثل والد الأم الخاصة)
      • التوازن بين الأخذ والعطاء

الأبراج الأسرة : إعطاء وتلقي

وتسمى التأثيرات بين الأجيال "التورط". نحن الآن في بعض وسائل مثل الذباب وقعوا في ابنه من شبكة العنكبوت التي نسجها التاريخ من عائلاتنا. الزواج هو تكاتف قصتين، ولكن ولاء يذهب إلى عائلة من أصل, لأسلاف.

كوكبة الأسرة : ما هي التورط ?

وقد تم تطوير هذا النمط من العلاج بواسطة بيرت هيلفينغير تجريبيا للغاية وتدرس من خلال التجريب.

الدورة

فإن المعالج الذي يترأس الدورة أوضح عادة بمحاضرة قصيرة على أداء النفسي وعلم الأنساب وأواصر الولاء داخل منظومة. ثم يختار الناس الذين سوف تحصل على كوكبة الأول.

A كوكبة أسرة مع دانييلا كونتي (1الجزء الأول)

 

A كوكبة أسرة مع دانييلا كونتي (2الجزء الثاني)

بعد كوكبة الأول, فإن استخلاص المعلومات قصيرة تسمح الجميع على التنفس قبل أن ينتقل إلى التالي ...

تجربتي

كنت أعرف اسم هذا العلاج ولم يشعر شدني : لقد وجدت له الجانب "السحري", بعد ان شاهد شريط الفيديو على موقع يوتيوب أن هذا.

بشكل غريب, هذا هو بلدي العظام الذي شجعني للذهاب في أيلول 2010, خلال التشاور الناجم عن التواء في الكاحل. قالت انها وضعت لي في أيدي من اسم ورقم الهاتف ...

بعد يومين, أنا هنا في التدريب للمدرب وظيفتي : ظهيرة, إلى الجدول, بلدي محادثات مدرب إداري حول الأبراج الأسرة ! شعرت أحاط بي ... الاستماع إلى هذه صدفة (التزامن كما جونغ KG), وبعد ذلك قررت أن تجرب. الوقت ظهرت في يناير 2011, لأن التواريخ الباريسي السابقة تتوافق مع أيام من التدريب في العلاج الطبيعي.

أول يوم لي من الأبراج

شاهدت 2 أشرطة فيديو يوتيوب قبل مجيئه. كنت قد قرأت أيضا أن اختياره لتمثيل عضوا في التاريخ التي توجد بها مشارك آخر كان صدى بالضرورة قصته الخاصة. هكذا, ليس من المفيد للعمل consteller تاريخ عائلي, المشاركة وحتى ننظر للتفاهم ونقل الأحداث.

وعلى الفور يحب الغلاف الجوي : لإعداد غرفة, دانييلا كونتي أضاءت الشعلة (حياة) وبدأت والناشر من الضروري النفط.

بعد سلسلة من التفسيرات, بدأت الأبراج.

أحد المشاركين يريد أن يعمل العلاقة مع ابنته (كما في الفيديو أعلاه.) وقالت انها اختارت ممثلا لها, زوجها السابق وابنتها. بعد بضع دقائق, تفتقر إلى الحرف "الموت" : أنا تم اختياره. وبعد الدورة أحسب الموت العنيف للشخص ... بالنسبة لي أنا المتجسد, رأيت شيئا ثم ; وفاة, débranchais العالم، وأنا غامضة سمعت الأم استئناف مكانها الصحيح والتصالح مع ممثل زوجها السابق.

كوكبة الثاني, أنا أصبح ممثل زوج constellante الذين يريدون العمل على العقم الذي قوض زواجه ! التقدم المحرز يدل على أن الآباء والأمهات من امرأة فقدت طفلا صغيرا، وأنها ظلت السجود في آلامهم ; ابنتهما تعاني من قلة الاهتمام، وكان هناك خلط بين دور كل من الوالدين والزوج كان حتى اليقظة. في نهاية كوكبة, كان كلا الزوجين وجها لوجه من دون لمس, فقط لمشاهدة.

كان الثالثة لي بعد تناول وجبة : أنا كان مفهوم, ولدت وصمة العار الاجتماعية والدة غير متزوجة الذين جده من أم مجهولة.

خلال الأبراج, رأيت الآباء بالفزع من قبل عدد من حالات الإملاص أو الإجهاض, جمدت في الألم ننسى أن الأطفال الذين يعيشون, رأيت الأخوات خلط التسلسل الهرمي بينهما - أصغر تتصرف مثل كبار السن, حتى رأيت اليهود لجأوا إلى شمال أفريقيا المجمدة في رعب عدم المشاركة في المحرقة. لكوكبة الأخير, حتى أنا في الصورة ضحية للحرب ...

لذلك أنا وشملت البنود المدرجة على تاريخ عائلتي, أنا أصغر مجموعة من منصب رفيع, الذي جد أبدا عاد من السبي, هذه القصص كانت ... التي ولدت قبل الزواج والديه جدته ليس لي وجدت صدى الذي سمح لي لتغيير نظرتي على منزل نظام بلدي.

الوضع عائلتي ثم تحركت بسرعة ولكن بالتأكيد ليس حيث كنت أتوقع : توفي والدي أقل من 3 بعد أسابيع ...

بلدي اليوم الثاني من الأبراج

لهذا في يوم آخر, أتوقع مرة أخرى يوم عظيم. للأسف, كان مخيبا للآمال جدا. أود أن أعترف بأنني شعرت بالسوء : كنت في خضم عسر الهضم المتكررة, لقد وجدت أنه من الصعب أن تركز لي.

J’ai peu de souvenir et n’ai pas pris de notes de cette journée : les constellations débutaient mais leur évolution ne se sont pas toujours faites jusqu’à un terme. Je retiens surtout une constellation où la chaîne des générations de chaque côté des parents a permis à l’enfant de s’inscrire dans une lignée.

Le sentiment de frustration est le souvenir le plus prégnant des constellations de ce jour. Mais j’ai eu la joie de retrouver des participants de la première journée. La femme dont j’avais incarné le mari était présente et m’a expliqué que la séparation déjà existante lors de la première journée poursuivait son cours. Leurs chemins continuaient à s’écarter mais leur relation était maintenant apaisée et la demande de divorce, sereine.

Ma troisième journée de constellations

Pour cette troisième fois, j’ai changé de thérapeute : j’ai simplement choisi sur des dates qui correspondaient à ma disponibilité en regardant sur internet ! Hasard (ou pas), Michel Diviné a été formé avec Daniela Conti !

Cette fois pas de flamme de la vie mais toujours une courte conférence introductive. Puis nous avons enchaîné constellation sur constellation : à midi tout le monde était passé ! L’après-midi fut donc dévolue à une autre sorte de constellation : celle du corps, de l’âme et de l’esprit pour chacun des participants, avant de se terminer sur un sujet d’actualité, le renoncement de Benoit XVI.

J’ai figuré de nombreuses femmes pour les autres, avec souvent un point commun : غضب. J’ai ainsi porté la colère de la fille qui ne trouve pas de soutien auprès de sa mère et qui la retourne ensuite sur sa fille par exemple.

Avant moi, une autre participante a monté sa constellation : plus âgée que moi, elle venait de vivre une fausse couche sur un don d’ovocyte…

Quand est venu mon tour, j’ai été surprise de constater que ma représentante prenait la place de feue ma grand mère maternelle pour soutenir ma mère : j’avais bien compris que son soutien se faisait rare, exceptionnel, limité depuis le décès de mon père mais je n’en avais pas mesuré la limitation !

La colère à nouveau s’est manifestée mais cette fois entre moi et l’ex de mes 20 سنة ! Une partie de mes difficultés conjugales actuelles est donc “simplement” un report de la colère d’un homme vers un autre…

Je connaissais la peur de l’abandon mais avait oblitéré la face de colère contre les hommes qu’elle comporte. Ce qui me rassure est qu’elle est familiale : c’est une intrication. Pour ceux qui connaissent “histoire d’un soir” envoyé par mail en novembre 2012 et publié en mars 2013 en fiche thérapeutique sur l’espace membre, vous pouvez faire le lien avec l’histoire de mes aïeules…

Maintenant qu’elle est conscientisée, la colère s’adoucit et je la travaille avec les Fleurs de Bach.

لتذهب أبعد من ذلك

اهتمام ! Pour trouver un thérapeute qui suive cette méthode présentée ici, vérifiez qu’il indique bien suivre l’école de Bert Hellinger ! A vous de voir si vous souhaitez un élève direct ou indirect…

وأنت

Avez-vous exploré la psycho généalogie de votre famille ?

Avez-vous participé à des constellations familiales ?

Avez-vous constellé votre propre famille ?

Racontez-nous !

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...

كنت تعرف أي شخص يمكن أن تتأثر هذه المادة ? تذكر لتقاسم !

2 تعليقات:

  1. مرحبا,
    نعم هذا صحيح, قد تؤثر على تاريخ العائلة التصور والرؤية. On identifiant le facteur bloquant et en passant outre, on arrive à mieux cerner notre propre situation pour ne plus se référer au passé

ترك الرد